منتـــــــــدى الرشــــــــــــــــاد

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أمثلة من السّنّة والأعداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أمثلة من السّنّة والأعداد في الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:03 pm

عمور الصديق


الادارة
الادارة
أمثلة من السّنّة والأعداد

حيث أن أعدادها كثيرة

عندما جاء دين الإسلام وهو الدين الخاتم أظهر بوضوح هذه الأهمية والقدسية للرقم سبعة ، ففي العبادات نجد أن الطواف حول الكعبة 7 أشواط، والسعي بين الصفا والمروة 7 سبعة أشواط كذلك ، ورجم إبليس ب 7 جمرات لمدة ثلاثة أيام متتالية.

والحسنة بسبعة أمثالها إلى سبعمائة ضعف. وكل من أبواب جهنم ودركاتها سبعة. والكافرون يلقون في جهنم ويعلقون في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا، وفي الآية الكريمة - .... إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ...... - التوبة 180 - وخاتمة الكتاب الكريم السبع المثاني: - سبع آيات - ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم - الحجر : 87 - ملاحظة : - عدد الآيات التي ذكر بها الرقم سبعة لفظا أو مضاعفاته هو 24 آية تم ذكرها تحت الرابط الخاص بالقرآن والعدد سبعة ومضاعفاته -

كما يقرأ القرآن الكريم بقراءات سبع . ويضاعف الله القرض بسبعمائة ضعف. ومما قال الخليل إبراهيم عليه السلام عن سكرة الموت : لو أني طبخت لي القدور سبعين مرة لكان أهون علي .

وعن رؤية ليلة القدر: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر .

ومن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية أنس : من مشى في حاجة أخيه المسلم، كتب الله له بكل خطوة سبعين حسنة ومحا عنه سبعين سيئة .

وقال : الإيمان بضع وسبعون شعبة .

كما قال : أعطيت السبع الطوال . وقال : اجتنبوا السبع الموبقات - أي المهلكات - قيل يا رسول الله وما هي ؟ قال : الشرك بالله، والسحر، والنفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق، وأكل مال اليتيم، وأكل الربا، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات.

كما أوصى وصيته لأبي ذر بسبع . وقال : كل غلام مرتهن بعقيقة تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى . ويوم قبض قال لحبيبته فاطمة: أعطانا الله سبع خصال . وقال: الصدقة تسد سبعين بابا من السوء. ومن أراد الغنى والسعة فليقرأ خاتمة الكتاب في كل يوم بعد العشاء ثمانية وعشرين مرة - من مضاعفات السبعة - . ويوم تقوم الخلائق من قبورهم يكون كل أهل سماء صفا منها سبعة ملائكة . وقال : من اقتطع شبرا من أرض مسلم بغير حق طوق به يوم القيامة إلى سبع أرضين .

وورد عن سيد الأنام : لقد نزل من الملائكة في جنازة سعد بن معاذ سبعون ألفا

وقال : إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار.

ونزل القرآن على سبعة أحرف وهي لهجات لسبع قبائل عربية كانت مشهورة آنذاك وهي منسوبة إلى الأئمة السبعة، وهم:

1. نافع

2. عاصم

3. حمزة

4. إبن عامر

5. إبن كثير

6. أبو عمرو المعروف بحفص

7. الكسائي .

أولا : - باب حكم ولوغ الكلب

قوله صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليرقه ثم ليغسله سبع مرات) وفي رواية أخرى (طهور إناء أحدكم إذا ولغ الكلب فيه أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب) وفي رواية أخرى (طهور إناء أحدكم إذا ولغ الكلب فيه أن يغسله سبع مرات) وفي رواية أخرى : (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل الكلب، ثم قال : ما بالهم وبال الكلب ثم رخص في كلب الصيد وكلب الغنم، وقال: إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات وعفروه الثامنة في التراب) وفي رواية : (ورخص في كلب الغنم والصيد والزرع ) صحيح مسلم بشرح النووي.

وبالفعل قام العلماء في فرنسا وغيرها من الدول بعدة تجارب أثبتت صحة هذا الحديث ..

ملاحظة : حول حديث ولوغ الكلب

توجد في أمعاء الكلب الدودة الشريطية المخنثة، وهذه الدودة تقوم بإنتاج بيوض ملقحة وجاهزة للإنتاج. والمعروف أن الكلاب تنظف أجسادها بواسطة اللسان مما يجعل هذه البيوض تخرج عن طريق اللسان وتلصق على جسم الكلب، علما أن هذه البيوض لا ترى بالعين المجردة .

فإذا لعق الكلب في إناء فإن هذه البيوض الشريطية تترسب في الإناء وتحتاج إزالتها إلى غسل جيد عدة مرات. وإذا كان الإناء أملس فالماء لعدة مرات قد يكون كافيا، ولكن إذا كان الإناء فيه خشونة فلا يزيل هذه البيوض سوى الغسل بالماء جيدا مع أن تكون إحدى المرات بالتراب .

علما بأنه لو دخلت إحدى هذه البيوض جسم الإنسان، فإنها تستقر في الأعضاء المهمة مثل الكبد والرئتين والقلب، مما يعرض الإنسان إلى الهلاك مع العلم أن تكاثر هذه البيوض سريعا وبشكل مذهل .

ثانيا : - حديث صلاة الصبي

ومن مسند أحمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بلغ الغلام (سبع سنين) أمر بالصلاة ، فإذا بلغ عشرا ضرب عليها .. ويتضح لنا بأن بلوغ السبع سنوات هو تمام لمرحلة الطفولة وفيها ضعف للإدراك إن لم يكن عدمه، ولذلك عمد أهل التربية لجعل بلوغ السن السابعة شرط أساسي للقبول بالصف الأول بالمراحل التأسيسية.

فائدة : مقياس قبول الولد في الدول الآسيوية وخصوصا في إندونيسيا هو: إذا استطاع الطفل أن يمسك أذنه اليسرى بيده اليمنى بعد تمريرها من فوق الرأس يقبل بالمدرسة.

ثالثا : - سبعة يظلهم الله ..

‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏( سبعة) يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ورجل قلبه معلق في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه والمراد من كلمة الظل هو ظل العرش يوم القيامة إذا قام الناس لرب العالمين ودنت منهم الشمس وأشتد حرها وأخذهم العرق ، وقد يراد به ظل الجنة وهو نعيمها والكون فيها كما قال تعالى (وندخلهم ظلا ظليلا) ، وقد يكون المراد الكرامة والكنف والكف من المكاره في ذلك الموقف ، يقال (فلان في ظل فلان) أي في كنفه وحمايته .. والله أعلم .. ونفهم من هذا أن هذه المنزلة الرفيعة تنالها فآت محددة من الناس عددها سبعة ..

رابعا : - حديث إهداء رأس شاة

قال عبد لله بن عمر : أهدي رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رأس شاة فقال : إن أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا منا. فبعث بالرأس إليه، فإذا به يرسله إلى ثالث يرى أنه أحوج إليه منه. فلم يزل يبعث به واحد إلى آخر حتى تداولها سبعة ثم رجعت إلى الأول .

فهل نفهم من هذا بأن التداول اكتمل إلى سابع واحد حتى أصبح أنه لا جدوى من المحاولة لأكثر من سبعة . !!! الله أعلم ..

خامسا : - باب أنزل القرآن على سبعة أحرف

‏وحدثني ‏ ‏حرملة بن يحيى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏حدثني ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أقرأني ‏ ‏جبريل ‏ ‏عليه السلام ‏ ‏على حرف تلك السبعة الأحرف إنما هي في الأمر الذي يكون واحدا لا يختلف في حلال ولا حرام ‏ ‏وحدثنا ‏ ‏عبد بن حميد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا صحيح مسلم عن ‏‏قوله صلى الله عليه وسلم : أقرأني جبريل على حرف فراجعته فلم أزل أستزيده فيزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف ‏معناه : لم أزل أطلب منه أن يطلب من الله الزيادة في الحرف للتوسعة والتخفيف ويسأل جبريل ربه سبحانه وتعالى فيزيده حتى انتهى إلى السبعة .

سادسا : - أصل مشروعية رمي الجمار

روى البيهقي، عن سالم بن أبي الجعد، عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لما أتى إبراهيم عليه السلام المناسك عرض له الشيطان عند جمرة العقبة فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض. ثم عرض له عند الجمرة الثانية فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض. ثم عرض له عند الجمرة الثالثة فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض. قال ابن عباس رضي الله عنهما : الشيطان ترجمون، وملة أبيكم تتبعون. قاله المنذري : ورواه ابن خزيمة في صحيحه وقاله صحيح على شرطهما .

عدد الحصى الذي يرمى به سبعون حصاه. سبع يرمى بها يوم النحر، عند جمرة العقبة. وإحدى وعشرون في اليوم الحادي عشر، موزعة على الجمرات الثلاث، ترمى كل جمرة منها بسبع. وإحدى وعشرون يرمى بها في اليوم الثاني عشر. وإحدى وعشرون يرمى بها كذلك في اليم الثالث عشر، فيكون عدد الحصى سبعين حصاه ..

سابعا : - باب العجـوة

عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر ) ..
من الحديث أعلاه يتضح لنا بأن التمر ثمر مبارك ويساهم بالعلاج الحسـي والروحي لما يحتويه من الأملاح والمعادن الهامة للجسم، وقد أوجده الله بكثرة بالجزيرة العربية ،حيث أن شعوب هذه المناطق يعتمدونه كغذاء أساسي يومي لما فيه من الفوائد الجمة، حيث تفتقد الجزيرة العربية للعديد من أنواع الفواكة، مما يجعله البديل لها. وقد ذكر في القرآن الكريم وذكر في السنة الشريفة وقد دون عنه الطب الكثير الكثير، ويكفينا مثالا لذلك الرجوع إلى قصة سيدتنا مريم مع الرطب والنخلة بالقرآن الكريم

ثامنا : - باب في وصف النار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ناركم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم . قيل يا رسول الله إن كانت لكافية . قال : فضلت عليهن بتسعة وستين جزءا كلهن مثل حرها.معنى الحديث يدور حول الترهيب والتذكير من عذاب الله سبحانه وتعالى ، ويعنينا هنا (انتهى التقسيم إلى 70 جزءا وهو من مضاعفات العدد سبعة).

تاسعا : - باب الأمر بإتباع الجنائز

عن معاوية بن مقرن عن البراء رضي الله عنهم قال : أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع : أمرنا بإتباع الجنائز، وعيادة المريض، وإجابة الداعي، ونصر المظلوم، وإبرار القسم، ورد السلام، وتشميت العاطس. ونهانا عن آنية الفضة، وخاتم الذهب، والحرير، والديبا، والقسي (وهي ثياب مضلعة بحرير)، والإستبرق، وركوب المبائر.

بقاء الأجر بعد الموت

عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته : من علّم علما، أو أجرى نهرا، أو حفر بئرا، أو غرس نخلا، أو بنى مسجدا، أو ورّث مصحفا، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته) رواه البزار وأبو نعيم في الحلية.

فضل العلم

عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (فضل العالم على العابد سبعين درجة ما بين كل درجتين كما ما بين السماء والأرض) . (مسند أبي يعلى وهو حديث ضعيف) الجامع الصغير .

عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (فضل المؤمن العالم على المؤمن العابد سبعون درجة) . إن عبد البر وهو حديث ضعيف / الجامع الصغير .

عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ساعة من عالم متّكىء على فراشه ينظر في علمه خير من عبادة العابد سبعين عاما) . أخرجه اليلمي في الفردوس وهو حديث ضعيف .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ألا أعلّمك خصلات ينفعك الله تعالى بهن :/ عليك بالعلم فإن العلم خليل المؤمن / والحلم وزيره / والعقل دليله / والعمل قيّمه / والرفق أبوه / واللين أخوه / والصبر أمير جنوده ) . أخرجه الحكيم وهو حديث ضعيف .

أمور أخفيت على الخلائق

قال العلماء أخفي عن الخلائق أمور كثيرة أهمها السبعة التالية :

1. الصلاة الوسطى .

2. ساعة الإجابة يوم الجمعة (ليكون كله دعاء) .

3. اسم الله الأعظم (حتى يدعى بكل أسمائه تعالى) .

4. ليلة القدر .

5. الطاعة الموجبة للجنّة في حق كل إنسان (حتى لا تحتقر من الطاعة شيء) .

6. الحسنة المضاعفة بأكثر من عشرة أمثالها .

7. وليّ الله تعالى في خلقه (حتى لا يحقّر أحد من المؤمنين) .

عن محمد بن علي مرسلا . عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ركعتان من عالم أفضل من سبعين ركعة من غير عالم) . أخرجه ابن النجار وهو حديث حسن

علماء آخر الزمان

قال كعب رحمه الله : يكون في آخر الزمان علماء :

1. يزهّدون الناس ولا يزهدون .

2. ويخوّفون الناس ولا يخافون .

3. وينهون عن غشيان الولاة ويأتونهم .

4. ويؤثرون الدنيا عن الآخرة يأكلون بألسنهم .

5. يقربون الأغنياء دون الفقراء .

6. يتغايرون على العلم كما تتغاير النساء على الرجال .

7. يغضب أحدهم على جليسه إذا جالس غيره .

أولئك الجبارون أعداء الرحمن ...

عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (طوبى لمن رآني وآمن بي مرة، وطوبى لمن لم يرني وآمن بي سبع مرات) . مسند أحمد وابن حبان والحاكم والبخاري في التاريخ وهو حديث صحيح .

عن الغار بن ربيعة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إياك ونار المؤمن لا تحرقك وإن عثر كل يوم سبع مرات فإن يمينه بيد الله إن شاء أن ينعشه أنعشه ) . أخرجه الحكيم وهو حديث ضعيف.

أقسام الفقه الإسلامي

يدخل الرقم سبعة في الفقه الإسلامي كثيرا، فنجد أن الفقه الإسلامي ينقسم إلى 7 أقسام هي :

1. ( فقه العبادات : من صلاة وصيام وزكاة . . . . . ) .

2. ( فقه الأحوال الشخصية : من زواج وطلاق وإرث ونفقة . . . . . ) .

3. ( فقه المعاملات : من بيع وشراء ورهن . . . . . ) .

4. ( فقه الأحكام السلطانية ، أو السياسة الشرعية : وهو واجبات الحاكم والمحكوم ) .

5. ( فقه العقوبات : من حفظ الأمن والنظام وعقوبة القاتل . . . . . ) .

6. ( فقه السّير : علاقة الدولة الإسلامية بالدول الأخرى . . . . . ) .

7. ( فقه الآداب والأخلاق ) .

أنواع المياه :

المياه التي يجوز التطهير بها سبع مياه :

1. ماء السماء

2. ماء البحر

3. ماء النهر

4. ماء البئر

5. ماء العين

6. ماء الثلج

7. ماء البرد

مواطن لا تجوز الصلاة بها

عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم قال : ( سبع مواطن لا تجوز فيها الصلاة :

1. ظاهر بيت الله

2. المقبرة

3. المزبلة

4. المجزرة

5. الحمّام

6. عطن الإبل

7. محجّة الطريق

رواه ابن ماجة وهو حديث صحيح .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من أذّن سبع سنين محتسبا كتب الله له براءة من النار) . رواه ابن ماجة والترمذي وقال حديث حسن .

- تتألف كلمة التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله) من 7 ألفاظ ، وتتألف كلمة ( الإسلام ) من 7 أحرف ، وكلمة ( الإيمان ) من 7 أحرف أيضا .

- الأذان عند الشافعي يتألف من 49 كلمة ( 7 × 7 ) . والإقامة عند الشافعي تتألف من 35 كلمة ( 7 × 5 )

خصال لا ينبغي التعامل معها في المسجد

روي عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خصال لا ينبغي في المسجد ) :

v لا يتّخذ طريقا

v لا يشهر فيه سلاح

v ولا ينبض فيه قوس

v لا ينشر فيه نبل

v لا يمرّ فيه بلحم نيء

v لا يضرب فيه حدّ

v لا يقتصّ فيه من أحد

v لا يتّخذ سوقا

رواه ابن ماجه وهو حديث ضعيف .

السجود على سبعة

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أمرت أن أسجد على سبعة أعظم على الجبهة، (وأشار بيده على أنفه)، واليدين والركبتين وأطراف القدمين ولا نكفت الثياب والشعر) .رواه البخاري ومسلم وبقية الخمسة.

إذا أراد المصلي أن يطيل الركوع فيسنّ له أن يزيد عدد تسبيحات الركوع إلى سبع تسبيحات ، وتسبيحات السجود إلى تسع تسبيحات .

أقل الصلاة ركعة واحدة وهي ركعة الوتر، وفي الركعة الواحدة تتم سبع حركات وهي :

1. القيام

2. ثم الركوع

3. ثم القيام

4. ثم السجود

5. ثم الجلوس

6. ثم السجود

7. ثم الجلوس

سبعة لا تقبل صلاتهم

1. من تقدّم قوما وهم له كارهون .

2. رجل يأتي الصلاة دبارا .

3. رجل اعتبد حرّا .

4. رجل صلّى على جنازة ولم يؤمر .

5. وامرأة دعاها زوجها من الليل فأبت عليه .

6. وأخوان متصارمان .

7. العبد الآبق حتّى يرجع .

فضل السواك

عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (فضل الصلاة بالسّواك على الصلاة بغير سواك سبعون ضعفا) . رواه الحاكم ورواه الإمام أحمد وقال صحيح على شرط مسلم

- عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لأن أصلّي ركعتين بسواك أحبّ إليّ من أن أصلّي سبعين ركعة من غير سواك) . رواه أبو نعيم بإسناد جيد في كتاب السّواك .

فضل العمامة

عن جبر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (ركعتان بعمامة خير من سبعين ركعة بلا عمامة) . أخرجه الديلمي في الفردوس وهو حديث ضعيف

- أخرج البخاري ومسلم ( إن الله وتر يحب الوتر ) .

- عدد الركعات في الصلوات المفروضة سبعة عشر ركعة. منها عشر ركعات في النهار (الفجر الظهر والعصر) وسبع ركعات في الليلة (العتمة الأولى والآخرة) (المغرب والعشاء) .

- قال ابن عباس رضي الله عنهما في حديث مبيته عند خالته ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : (وكان يدعو رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجلوس بين السجدتين بسبع كلمات : رب اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني وارزقني واهدني وعافني) . رواه أبو داود

- (القـنـوت) يطلق بإزاء معان منها : (السكوت/الدعاء/الطاعة/التواضع/ إدامة الحج/إدامة الغزو/القيام في الصلاة) .

- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (كلّ عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف) . رواه مسلم والترمذي

مبادرة الأعمال

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بادروا بالأعمال سبعا ما ينظرون إلا : 1- فقرا منسيّا / 2- أو غنى مطغيا / 3- أو مرضا مفسدا / 4- أو هرما مفندا / 5- أو موتا مجهزا / 6- أو الدجّال فإنه شرّ منتظر / 7- أو الساعة والساعة أدهى وأمر ) . ( رواه الترمذي وهو حديث صحيح ) .

تحت ظل الرحمن

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظلّه )

1. إمام عادل .

2. وشاب نشا في عبادة الله عزّ وجل .

3. ورجل قلبه معلق بالمساجد ، إذا خرج منه حتى يعود إليه .

4. ورجلان تحابّا في الله فاجتمعا عليه وافترقا عليه .

5. ورجل دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال إني أخاف الله .

6. ورجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه .

7. ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ) .

اللعنة من الله

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لعن الله سبعة من خلقه من فوق سبع سمواته، وردّد اللعنة على واحد منهم ثلاثا ولعن كل واحد منهم لعنة تكفيه، قال :

1. ملعون من عمل عمل قوم لوط ، ملعون من عمل عمل قوم لوط، ملعون من عمل عمل قوم لوط .

2. ملعون من ذبح لغير الله .

3. ملعون من أتى شيئا من البهائم .

4. ملعون من عقّ واليه .

5. ملعون من جمع بين امرأة وابنتها .

6. ملعون من غيّر حدود الأرض .

7. ملعون من ادّعى إلى عير مواليه .

رواه الطبراني في الأوسط



السبع الموبقات

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اجتنبوا السبع الموبقات، قيل: يا رسول الله وما هنّ ؟ . قال : 1- الشرك بالله / 2- والسحر / 3- وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق / 4- وأكل مال اليتيم / 5- وأكل الرّبا / 6- والتّولّي يوم الزحف / 7- وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ) .



فضيلة الذكر الخفي

عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الذكر الذي لا تسمعه الحفظة يزيد على الذكر الذي تسمعه الحفظة سبعين ضعفا) . ذكره البيهقي في شعب الإيمان وهو حديث ضعيف .

وصية عزيزة

عن أبي ذر رضي الله عنه قال : أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بسبع :

1. بحب المساكين .

2. وأن أدنو منهم .

3. وأن أنظر إلى من هو أسفل منّي ، ولا أنظر إلى من هو فوقي .

4. وأن أصل رحمي إن جفاني .

5. وأن أكثر من قول (لا حول ولا قوّة إلا بالله) .

6. وأن أتكلم بمرّ الحق ، ولا تأخذني في الله لومة لائم .

7. وأن لا أسأل الناس شيئا .

رواه أحمد والطبراني

الأعمال عند الله

روي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الأعمال عند الله عزّ وجلّ سبع : عملان موجبان ، وعملان بأمثالهما ، وعمل بعشر أمثاله ، وعمل بسبعمائة ، وعمل لا يعلم ثواب عمله إلا الله عزّ وجلّ ، فأما العملان الموجبان :

1. فمن لقي الله يعبده مخلصا لا يشرك به شيئا وجبت له الجنّة .

2. ومن لقي الله قد أشرك به وجبت له النار .

3. ومن عمل سيئة جزي بها .

4. ومن أراد أن يعمل حسنة فلم يعملها جزي مثلها .

5. ومن عمل حسنة جزي عشرا .

6. ومن أنفق ماله في سبيل الله ضعّفت له نفقته : الدرهم بسبعمائة، والدينار بسبعمائة .

7. والصيام لله عزّ وجلّ لا يعلم ثواب عامله إلا الله عزّ وجلّ

رواه الطبراني في الأوسط والبيهقي

حكمة عظيمة

قال ابن عباس رضي الله عنهما : حقّ على العاقل أن يختار سبعا على سبع :

1. لفقر على الغنى

2. الذلّ على العز

3. التواضع على الكبر

4. الجوع على الشبع

5. الغمّ على السرور

6. الدّون على المرتفع

7. الموت على الحياة

عن الفخر الرازي رحمه الله : عن أنس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (الظلم ثلاث، ظلم لا يغفر، وظلم لا يترك، وظلم عسى الله ان يتركه) . ذكره الطيالسي والبزار فقال الرازي : ظلم لا يغفر، وهو الشرك وينتج عنه الكفر والبدعة . ظلم لا يترك، وهو ظلم العباد وينتج عنه الكبر والعجب . ظلم عسى الله أن يتركه، هو الشهوة وينتج عنه البخل والحرص. وإذا اجتمعت هذه الستة في ابن آدم تولّد منها السابعة وهي ( الحسد ) وهي مجامع الشرور الإنسانية .

عن أبي سعيد الخدري قال : قال عليه الصلاة والسلام : (إن الله تعالى إذا رضي عن العبد أثنى عليه بسبعة أصناف من الخير لم يعمله، وإذا سخط على العبد أثنى عليه بسبعة أصناف من الشّرّ لم يعمله) . رواه احمد وابن حبان وهو حديث حسن

عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (عبد أطاع الله وأطاع مواليه أدخله الله الجنّة قبل مواليه بسبعين خريفا، فيقول السّيّد : رب هذا كان عبدي في الدنيا؟ قال : جازيته بعمله، وجازيتك بعملك) .

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وهو حديث حسن

عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الغسل واجب على كل مسلم في سبعة أيام شعره وبشره) . رواه الطبراني الكبير وهو حديث صحيح

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (حق الله على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يوما ، يغسل فيها رأسه وجسده) البخاري ومسلم وهو حديث صحيح

عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قرأ بعد صلاة الجمعة: قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، سبع مرات أعاذه الله عزّ وجل ّ بها من السوء إلى الجمعة الأخرى). من كتاب الأذكار لابن السني وهو حديث حسن








[center]]
/"][/url][/
ا[/
][

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amoralsdek.blogspot.com

2 رد: أمثلة من السّنّة والأعداد في السبت سبتمبر 03, 2011 4:28 am

رشادعوض الله السيد


المدير العام
المدير العام
الف شكرا
جزاك الله خير lol! lol!







لا اله الا الله
         Ù…حمد رسول الله

]





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrashad.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى