منتـــــــــدى الرشــــــــــــــــاد

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

النخلة والرقم سبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 النخلة والرقم سبعة في الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:02 pm

عمور الصديق


الادارة
الادارة
النخلة والرقم سبعة

الذي دعاني وحـثـني لكتابة هذا البحث المختصر جدّا عن النخلة وثمارها هو ما لأهمية هذه الشجرة المباركة لدى العرب والمسلمين ، ولما لها من فوائد جمّة ، وتتلخص في سبعة أمور :

1) النخلة هي الشجرة الوحيدة من بين الأشجار الذي لا يتساقط ورقها .

2) النخلة هي الشجرة التي حظيت بالتقدير والذكر والاهتمام في العصور الغابرة .

3) مجدت في كافة الأديان، فقد ذكرت في التوراة والتلمود والإنجيل بإسهاب .

4) ذكرت في القرآن نصّا في 21 آية، وذكرت في السّنّة في أكثر من 300 حديث . فقد ورد في الحديث (أكرموا عمّتكم النخلة فإنها خلقت من الطين الذي خلق منه آدم) .

5) كلّ جزء في النخلة له فائدة عظيمة ، ثمارها، ليفها، ساقها، سعفها، جريدها، وخوصها، ناهيك عن المواد العديدة الأخرى التي تستخرج من ثمار وأجزاء النخلة المختلفة. ثمرها غنيّ بكلّ مقومات الغذاء اللازمة للإنسان، من ماء ومعادن وأملاح وفيتامينات وسكريات وغيره، فنحن نعلم أن رسولنا العظيم مكث شهرين على الأسودين (الماء والتمر) . (وروى الإمام مسلم عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله، يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله أو جاع أهله قالها مرتين أو ثلاث ) .

6) اشتركت مع الإنسان في الخير والعطاء والبركة، وحتى في الموت فالنخلة تموت عند قطع رأسها .

7) إلى جانب ما ذكر أعلاه فثمار النخيل متوفرة بكثرة وبأزهد الأسعار علاوة على سهولة ويسر زراعة النخيل، وتحملها للظروف المناخية القاسية، وعمر هذه الشجرة المديد، فلعلّ هذه الكلمات البسيطة تكون دافعا قويّا للاهتمام بزراعة النخيل ويكفيتا الاستشهاد بهذا الحديث الشريف – ففي الصحيحين : (إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها) .

مـلاحـظـة :

في الأقسام التالية سوف نوجز بقدر المستطاع، فالتفاصيل تحتاج إلى مجلدات، وسوف نذكر لكم المراجع عند الانتهاء إنشاء الله، وقد ذكرنا كثيرا أن ما يعنينا هو الأعداد والأرقام، أما من رغب في الاستزادة فعليه بالمكتبات العربية فهي زاخرة بالمراجع .

النخلة في التاريخ القديم

لا يزال الأصل الذي انحدر منه النخل غير معروف، والأقوال كثيرة في ذلك، ولكنهم يتفقون جميعا بأن النخلة شجرة مباركة معطاء وثمرها غذاء كامل وعلاج وضاربة في القدم .

ويدعي العالم الإيطالي: اودورادو بكاري (Odarado Beccay ) الذي يعتبر حجة في دراسة العائلة النخيلية من النبات – أن موطن النخل الأصلي هو الخليج العربي ، وقد بنى دليله على ذلك بقوله: (هناك جنس من النخل لا ينتعش نموه إلا في المناطق شبه الاستوائية حيث تندر الأمطار وتتطلب جذوره وفرة الرطوبة ويقاوم الملوحة لحد بعيد) . فلا تتوفر هذه الصفات إلا في المنطقة الكائنة غرب الهند وجنوب إيران، أو في الساحل العربي للخليج العربي . " وهذا الرأي هو ما أميل إليه " والله أعلم . أما المناطق الأخرى التي ذكرتها الكتب فهي : وادي الرافدين، ووادي النيل، ومناطق مختلفة من المعمورة . ففي بابل مثلا كانت هذه الشجرة المقدسة تزين ردهات المعابد الداخلية، ومداخل المدن، وعروش ذوي التيجان، فإله النخل كان يظهر على هيئة امرأة ينتشر على أكتافها السعف كالأجنحة . حتى أن شريعة حومورابي قننت عددا من موادها لحماية زراعة النخل وتعهده : فالمادة ال 59 من شريعة حومورابي تنص على تغريم من يقطع نخلة واحدة بنصف من الفضة (أي نحو نصف درهم أماراتي) ولابد أن تكون هذه الغرامة باهضة في ذلك العهد ، كما وجدت المواد ( 60 / 64 / و65 وكله خاصة بتنظيم زراعة وبيع وشراء وتلقيح النخيل ) .

من كل ما ورد أعلاه نلمس أهمية النخل العظيمة لدى الأمم القديمة، فالأمثلة كثيرة ومواقعها من المعمورة مختلفة. كما كان البابليون يستفيدون من التمر ونخله فوائد كثيرة. وفي القصيدة البابلية في العهد الفارسي تعداد لفوائد النخل إذ أحصيت في 365 فائدة . وقد ذكر " سترابو " أهمية النخل للعراق القديم بقوله: (تجهزهم النخلة بجميع حاجاتهم عدا الحبوب) . كما تصف المصادر المسمارية أصنافا كثيرة من التمر تتجاوز السبعين صنفا. كما أنها تذكر أصنافا بأسماء مواضعها مثل : تمر تلمون (يرجح أن تكون البحرين) (بالمناسبة وفي الثمانينيات عندما أصبح شجر النخيل يربو على المليون شجرة في البحرين ألفت في ذلك أغنية ولحنت وأذيعت من المذياع والشاشة الفضية مرارا وتكرارا) ، وتمر مجان (أي عمان)، وتمر ملوخا، وقد ذكر بلني ( pliny ) 49 صنفا من أصناف التمور . كما أدخل البابليون والأشوريون التمر في بعض الوصفات الطبية حتى إن البابليون يحضرون شرابا من نسغ النخلة يسمى شراب الحياة (النسغ بضم النون وتسكين السين المهملة – ماء يخرج من الشجرة إذا قطعت) .

لا شك أن نخيل التمر كانت مغروسة بمصر في عصور ما قبل التاريخ ، فقد عثر الدكتور ( رين هارت Dr. Rein Hardt ) في مقبرة بجهة الرزيقات قرب ارمنت على مومياء من عصر ما قبل التاريخ ملفوفة في حصير من سعف النخل . . . كما عثر على تخلة صغيرة كاملة بإحدى مقابر سقارة حول مومياء من عصر الأسرة الأولى ( حوالى 3200 ق . م . ) . وهذا يوضح أهمية شجر النخل .

فـائـدة : النخل هو شجر التمر واحدته نخلة، والنخيل اسم جمع لا جمع نخلة – وهو يذكر ويؤنث فنقول هو النخل وهي النخل ، أما النخيل فمؤنثه .

نخلة التمر تسمى بالإنجليزية Date Palm ، وهي من عائلة Palmaceae ، ومن جنس Phoenix ، ومن نوع Dactylifera . وهي من النباتات ذات الفلفلة الواحدة ، وهي ثنائية المسكن ، أي أن هنالك نخلة تحمل أزهارا ذكرية وتسمى النخلة الذكر أو الفحل، ونخلة أخرى تحمل أزهارا أنثوية وتسمى النخلة الأنثى وهي التي تثمر . ونخلة التمر لها برعم طرفي ضخم واحد فقط موجود في أعلى الساق الوحيد . وإذا أصاب ذلك البرعم الوحيد تلف فإن النخلة تموت . يقول بلاتر Blatter أن هناك نحوا من إثنتي عشر نوعا النخيل ( الفينكس ) .

من أجناس النخل المتشابهه ( التي يصعب التفريق بالعين المجردة بينها ) ثلاثة هي :

1) نخلة التمر .

2) نخلة السكر .

3) نخلة الكنارى .

أما أجزاء نخلة التمر الرئيسية فهي أربعة :

1) الجذر .

2) الجذع أو الساق .

3) الأوراق أو السعف .

4) الليف .

سبعة قواسم مشتركة بين الإنسان والنخلة

النخلة شبيهة بالإنسان فقد جاء في مجلة العربي – العدد 268 ربيع الثاني 1401 هـ . – مارس 1981 ص 74 : ( ويقول كمال الدين القاهري صاحب كتاب النبات والحيوان : إن النخلة تشبه الإنسان كالآتي :

1. فهي ذات جذع منتصب .

2. ومنها الذكر والأنثى .

3. وإنها لا تثمر إلا إذا لقحت .

4. وإذا قطع رأسها ماتت .

5. وإذا تعرض قلبها لصدمة قوية هلكت .

6. وإذا قطع سعفها لا تستطيع تعويضه من محله كما لا يستطيع الإنسان تعويض مفاصله .

7. والنخلة مغشاه بالليف الشبيه بشعر الجسم في الإنسان .

فهل لا تكون هذه الصفات شبيهة بصفات البشر، مع العلم أنّ عدد الصبغات الوراثية (الكرومسومات) 49 (7×7) في النخلة والإنسان .

مراحل نمو طلع النخلة سبعة

1) الطلع

2) الحبابو

3) الخلال

4) البسر

5) القاربن

6) الرطب

7) التمر

العوامل المؤثرة على نمو وزراعة النخيل سبعة :

1. الـمـاء .

2. الـتـربـة .

3. الـمـنـاخ .

4. العناية بأشجار النخيل وخدمتها واستخدام الطرق الحديثة لرعايتها .

5. التوعية والإرشادات الناجعة لأهمية النخيل .

6. التحطـيب .

7. الزحف العمراني .

النخلة في الكتب المقدسة

ما ورد في الكتب المقدسة عن النخلة وثمارها الكثير الكثير ، ونورد لكم اليسير كأمثلة فقط توضح أهمية هذه الشجرة المباركة في الكتب المقدسة :

- تفيد لفظة (تامار) معنى النخل والتمر معا، فعند خروج اليهود من أراضي مصر ودخولهم صحراء التّيه في شبه جزيرة سيناء حطوا رحالهم في واحة تدعى ( ايليم ) (ويظن علماء الجغرافيا أنها وادي غرندل) وجدوا فيها إثنتي عشر عينا للماء وسبعين نخلة ( سفر الخروج 15- 27 ) .

- ويظهر أن فلسطين كانت في تلك العصور كثيرة النخل خاصة في منطقة غور الأردن . فقد كانت أريحا الواقعة عند البحر الميت تدعى (مدينة النخل) ( تثنية 3034 ) .

- وفي التوراة يعتبر التمر وعصارته " الدبس " من الثمار السبعة الممتازة ( تثنية 08 – 8 ) .

- ويقال أن الفينيقيين القدماء كانوا يعبدون عشتاروت على شكل نخلة تسمى في التوراة (اشميرا) أي السارية ( تثنية 034 – 3 ) .

- ومن التلمود – أفتى (راب) " وهو زعيم علماء التلمود " بعدم جواز قطع نخلة تزيد غلتها على المن من التمر ( بابا بثرا 26 أ ) .

- وينصح أحد كبار التلمود " رابا بن هناء " الأوصياء على أموال القاصرين أن يستثمروها ببساتين النخيل بالنظر لكون أرباحها مضمونة (بابا بثرا 52 أ) .

- ويعدد التلمود فوائد التمر الصحية والغذائية. فمن ذلك قول أحدهم : للتمر مزايا : فهو يشبع المعدة ويلين الأمعاء ويغذي البدن دون أن يرهله ( كتوبوت 10 ) .

- وعلى الرغم من رخص التمر ووفرة النخيل فقد كانت تدر على أصحابها ثروة كبيرة. ويروى أن أحدهم كان يمتلك نخلة من النوع الفارسي كانت ثمرتها تدر عليه من المال ما يكفي لتسديد الخراج المترتب عليه لسنة واحدة ( عروبين 51 أ ) .

ومن طريف الحكايات القديمة : أن أحدهم سأل يهوديّا من العراق :

س – ما هي أهم الأثمار عندكم ؟

ج – التمر .

س – ثم ماذا ؟

ج – التمر أيضا .

س – وكيف ذلك ؟

ج – لأن النخل نستظل بسعفه ونصنع من جذوعه سقوف وأعمدة بيوتنا، ونتخذ منه ومن جريده وقودنا، ونصنع منه الأسرّة والحبال وسائر الأواني والأثاث . ونتخذ التمر طعاما مغذيا، ونعلف بنواه ماشيتنا، ونصنع منه عسلا وخمرا . إلى غير ذلك .

ويكفي القول ان عيسى عليه السلام حمل فسيلة (مسيلة) بين ذراعيه عند دخوله مدينة القدس كرمز للسلام .

النخلة في القرآن الكريم

وردت كلمة نخيل في القرآن الكريم 7 مرات حصرا في الآيات التالية :

1. (. . . . فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب) المؤمنون 19 .

2. (ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب . . . .) النحل 11 .

3. (ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا) النحل 27 .

4. (. . . . وجعلنا فيها جنات من نخيل وأعناب . . . .) يـس 34 .

5. (أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا) الإسراء 91 .

6. (أيودّ أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها . . . ) البقرة 266 .

7. (. . . . وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان . . . .) الرعد 4 .

-- وردت الكلمات – نخلة – نخلا – نخل - ولينة 14 ( 7 × 2 ) مرة حصرا في الآيات التالية أرقامها : / مريم 23 ، 25 / الرحمن 11 ، 68 / الكهف 32 / الشعراء 148 / عبس 29 / الأنعام 99 ، 141 / ق 10 / القمر 20 / طـه 71 / الحاقة 7 / الحشر 5 /

النخلة والتمر في الحديث الشريف

لقد أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بالنخلة وحثنا على إكرامها والعناية بها وأكل ثمرها والتداوي به أحيانا، ولكون الأحاديث التي ذكرت كلمة النخلة ومشتقاتها تربو على الثلاثمائة حديث إرتأينا أن نورد لكم سبعة أحاديث كأمثلة لذلك وهي :

-- ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم ( من تصبح بسبع تمرات وفي لفظ من تمر العالية لم يضره ذلك اليوم سمّ ولا سحر) زاد المعاد . " تحديد عدد التمرات بسبع حصرا واضح وجلي " .

-- وفي سنن النسائي وابن ماجة من حديث جابر وأبي سعيد رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم : (العجوة من الجنة وهي شفاء من السّم والكمأة من المن وماؤها شفاء للعين) زاد المعاد لابن قيّم الجوزية .

-- جاء في كتاب زاد المعاد – في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : (بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم جلوس إذ أتي بجمار نخلة . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن من الشجر شجرة مثلها مثل الرجل المسلم : لا يسقط ورقها ، أخبروني ما هي ؟ فوقع الناس في شجر البوادي فوقع في نفسي : أنها النخلة فأردت أن أقول : هي النخلة ، ثم نظرت فإذا أنا أصغر القوم سنّا فسكتّ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي النخلة . فذكرت ذلك لعمر . فقال: لأن تكون قلتها أحب إليّ من كذا وكذا ) .

-- روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إنّ التمر يذهب الدّاء ولا داء فيه) .

-- روى البخاري في كتاب العقيقة ج 7 / ص 108 (مطابع الشعب) عن أبي موسى رضي الله عنه قال : (ولد لي غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسمّاه إبراهيم فحنّكه بتمرة ودعا له بالبركة ودفعه إليّ) .

-- عن سلمة بنت قيس قالت : (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أطعموا نسائكم في نفاسهن التمر فإنه من كان طعامها في نفاسها التمر خرج ولدها حليما فإنه كان طعام مريم حين ولدت ، ولو علم الله طعاما خيرا من التمر لأطعمها إيّاه) .

-- روي عن الرسول صلوات الله عليه وسلامه أنه قال : (إن التمر يذهب الدّاء ولا داء فيه) .



الشريعة الإسلامية وزراعة النخيل

الشريعة الإسلامية وآداب بيع ثمر النخيل

الشريعة الإسلامية وآداب أكل ثمر منتجات النخيل

لقد كرّم الله سبحانه وتعالى النخلة وحثّنا رسوله الكريم صلوات الله عليه وسلامه بأن نهتم بها ونكرمها ونزرعها ، كما شرّع الإسلام الآداب الكثيرة لبيع ثمر النخيل ، والآداب الكثيرة لأكل ثمر النخيل ، وقد وجدنا عشرات الأحاديث حول هذه المواضيع الثلاثة ، ولعدم التطويل نورد لكم مثلا واحدا لكل موضوع حسب التسلسل :

-- جاء في الصحيحين : إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها .

-- روى البخاري في : 34 كتاب البيوع : 83 باب بيع الثمر على رؤوس النخل بالذهب والفضة ( حديث سهل بن أبي حثمة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع التمر بالتمر ، ورخّص في العرّية أن تباع بخرصها يأكلها أهلها رطبا ) ( التمر : الرطب . بالتمر : اليابس . أهلها : البائعون ) . ( اللؤلؤ والمرجان ص 374 ) .

-- روى مسلم ج 2 / ص 217 عن عبدالله بن بسر قال : نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي . قال : فقربنا إليه طعاما ووطبة . فأكل منها . ثم أتي بتمر فكان يأكله ويلقي النوى بين أصبعه ويجمع السبابة والوسطى . قال شعبة : هو ظني وهو فيه إن شاء الله إلقاء النوى بين الأصبعين ثم أتي بشراب فشربه ثم ناوله الذي عن يمينه . " الوطبة : الحيس بجمع التمر الرئي والأقط المدقوق والسمن " .



رواية غريبة في تسمية النخل :

لقد جاء في كتاب شجرة العذراء ، تأليف توفيق الفكيكي ص 13 : ( رواية غريبة في تسمية النخيل : روى العلامة الجليل السيد نعمة الله الجزائري ( ر ح ) في الأنوار النعمانية : إن الله أمر الملائكة فوضعوا التراب الذي خلق منه آدما في المنخل ونخلوه، فما كان لبابا صافيا أخذ لطينة آدم ( ع ) وما بقي في المنخل خلق الله منه النخلة وبه سميت لأنها خلقت من تراب بدن آدم وهي ( العجوة ) . وكان آدم يأنس بها في الجنة ولما هبط إلى الأرض استوحش بمفارقتها وطلب من الله سبحانه وتعالى أن ينزل له النخلة فأنزلها وغرسها في الأرض ، ولما قربت وفاته أوصى إلى ولده أن يضع معه في قبره جريدة منها فصارت سنّة إلى زمان عيسى ( ع ) ثم اندرست في زمان الفترة فأحياها النبي صلى الله عليه وسلم . وقال : إنها ترفع عذاب القبر ما دامت خضراء ، وقد روى الجمهور عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال للأنصار : خضروا صاحبكم فما أقل المخضرين يوم القيامة . وقالوا : وما التخضير ؟ قال صلى الله عليه وسلم : جريدة خضراء توضع من أصل اليدين إلى أصل الترقوة ) .

أقوال بعض الحكماء

-- للحكماء أقوال كثيرة وبليغة نأتي منها بالأمثلة التالية : جاء في كتاب صفة الصفوة للإمام العالم ابن الجوزي ص 85 – 86 ( عن ابن شوذب قال : كان عروة بن الزبير إذا كان أيام الرطب ثلم حائطه فيدخل الناس فيأكلون ويحملون . وكان إذا دخله ردّد هذه الآية فيه حتى يخرج منه ( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوّة إلا بالله ) . ( الكهف 39 ) .



أقوال بعض الشعراء

قال امرؤ القيس في معلقته الشهيرة :

وفرع يزين المتن أسـود فاحم

أثـيث كقـنو النخلة المتعثكل

غدائره مستشزرات إلى العلى

تضل المدارى في مثنى ومرسل



وقال السري الرفاء المتوفى سنة 366 هـ .

فالـنـخـل من باسـق فـيـه وباسـقة

يضاحك الـطـلـع في قـنـوانه الرّطبا

أضحت شماريخه في النحر مطلعة

إمّـا ثـريّـا وإما معصما خـضبا









[center]]
/"][/url][/
ا[/
][

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amoralsdek.blogspot.com

2 رد: النخلة والرقم سبعة في السبت سبتمبر 03, 2011 4:28 am

رشادعوض الله السيد


المدير العام
المدير العام
الف شكرا
جزاك الله خير lol! lol!







لا اله الا الله
         Ù…حمد رسول الله

]





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrashad.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى