منتـــــــــدى الرشــــــــــــــــاد

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تاريخ نشأت السينما وتطورها في كل العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تاريخ نشأت السينما وتطورها في كل العالم في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 9:19 pm

فيصل


نائب المدير
نائب المدير
+
----
-

نشأة السينما وتطورها في العالم



يرجع البعض بدايات السينما، أو بتعبير أدق ما قبل البدايات إلى ما دوَّنه الفنان والمهندس والعالم الإيطالي، ليوناردو دافنشي Leonardo da vinci من ملاحظات ذكرها جيوفاني باتستا دي لابورتا، في كتابه السحر الطبيعي Natural Magic
عام 1558، فقد لاحظ دافنشي أن الإنسان إذا جلس في حجرة تامة الظلام، بينما
تكون الشمس ساطعة خارجها، وكان في أحد جوانبها ثقب صغير جدًا في حجم رأس
الدبوس، فإن الجالس في الحجرة المظلمة، يمكنه أن يرى على الحائط الذي في
مواجهة هذا الثقب الصغير ظلالاً أو خيالات لما هو خارج الحجرة، مثل
الأشجار، أو العربات، أو الإنسان الذي يعبر الطريق، نتيجة شعاع من الضوء
ينفذ من الثقب الصغير.


أما
البداية الحقيقية لميلاد صناعة السينما، فتعود إلى حوالي عام 1895م، نتيجة
للجمع بين ثلاثة مخترعات سابقة هي اللعبة البصرية، والفانوس السحري،
والتصوير الفوتوغرافي، فقد سجل الأخوان أوجست ولويس لوميير
Auguste & Louis Lumiere
اختراعهما لأول جهاز يُمكِّن من عرض الصور المتحركة على الشاشة في 13
فبراير 1895 في فرنسا، على أنه لم يتهيأ لهما إجراء أول عرض عام إلا في 28
ديسمبر من نفس العام، فقد شاهد الجمهور أول عرض سينماتوغرافي في قبو
الجراند كافيه
Grand Café، الواقع في شارع الكابوسين Capucines
بمدينة باريس. لذلك فالعديد من المؤرخين يعتبرون لويس لوميير المخترع
الحقيقي للسينما، فقد استطاع أن يصنع أول جهاز لالتقاط وعرض الصور
السينمائية، ومن هذا التاريخ أصبحت السينما واقعاً ملموساً. وقد شاهدت
نيويورك في أبريل 1895، عرضاً عاماً للصور المتحركة. ثم ما لبث آرمان
وجينكينز، أن تمكنا من اختراع جهاز أفضل للعرض، استخدماه في تقديم أول عرض
لهما في سبتمبر من السنة نفسها- الأمر الذي حدا بتوماس إديسون
Thomas Edison لدعوتهما للانضمام إلى الشركة التي كان قد أسسها لاستغلال الكينيتوسكوب Kinetoscope. وفي العام التالي تمكن إديسون من صنع جهاز للعرض يجمع بين مزايا الجهازين، وأقام أول عرض عام له في أبريل 1896 فلقي نجاحاً كبيراً.

ويقسم
الناقد والمؤرخ السينمائي الأمريكي فيليب كونجليتون، المراحل التي مرَّ
بها تطور الفيلم السينمائي من منظور التأثر بنمو السوق إلي العصور التالية:


1. عصر الريادة: 1895 - 1910:

في
هذا العصر بدأت صناعة الفيلم، الكاميرا الأولى، الممثل الأول، المخرجون
الأول كانت التقنية جديدة تماماً، ولم تكن هناك أصوات على الإطلاق، ومعظم
الأفلام كانت وثائقية، خبرية، وتسجيلات لبعض المسرحيات، وأول دراما روائية
كانت مدتها حوالي خمسة دقائق، وبدأت تصبح مألوفة حوالي عام 1905 مع بداية
رواية الفنان الفرنسي جورج ميلييه
Georges Melies، رحلة إلى القمر A Trip to the Moon
عام 1902، وكانت الأسماء الكبيرة في ذلك الوقت هي إديسون، لوميير، وميلييه
بأفلامه المليئة بالخدع. وعند مشاهدة هذه الأفلام يؤخذ في الاعتبار أنها
كانت تشكل المحاولات الأولى، وأن السينما كانت وما تزال أداة اتصال جديدة،
فلا يجب أن يُنظر إليها على أنها تافهة، ربما تكون حقاً بدائية، ولكن يجب
إدراك أن الطاقة والعمل الذي بذل لإنتاج هذه الأفلام كان مبهراً، وأن أخذ
المنتجين على عاتقهم مهمة إنتاج هذه الأفلام كان أمراً متميزاً.


2. عصر الأفلام الصامتة: 1911-1926:

ويتميز
هذا العصر عن سابقه بكثرة التجريب في عملية مونتاج الأفلام، فلم تكن هذه
المرحلة صامتة بالكامل، فقد كانت هناك استخدامات لطرق ومؤثرات صوتية خاصة،
بينما لم يكن هناك حوار على الإطلاق حتى المرحلة التالية، فاختلف الشكل،
واختفت التسجيلات المسرحية لتحل محلها الدراما الروائية، ويعد هذا أيضاً
بداية لمرحلة الأفلام الشاعرية ذات الطابع التاريخي الأسماء الشهيرة في هذه
المرحلة ضمت شارلي شابلن
Charles Chaplin، ديفيد جريفيث David Griffith
وغيرهم. وتكلفَّت أفلام هذه المرحلة أموالاً أكثر، وبدأت مسألة نوعية
وجودة الفيلم تثير جدلاً، كما صنعت أنواع مختلفة من الأفلام في هذه
المرحلة.


3. عصر ما قبل الحرب العالمية الثانية: 1927-1940:

يتميز
هذا العصر بأنه عصر الكلام أو الصوت، ولكن فيليب كونجليتون يرى، أن هذا
التصنيف غير دقيق، فذلك يعني أن هناك مرحلتين في تاريخ الفيلم: الصمت
والكلام.


ويبدأ
هذه العصر بإنتاج أول فيلم ناطق بعنوان "مغني الجاز" عام 1927، بالإضافة
إلي أفلام ناطقة أخرى متنوعة أنتجت في هذه المرحلة، كما شهدت أفلام
الثلاثينيات استخداماً أكثر للألوان، وبدأت الرسوم المتحركة، وفي هذه
المرحلة أيضاً ظهرت العروض النهارية للأفلام، وبدأت تتنامى في المسارح مع
موجة الكوميديا، وبروز نجوم لفن السينما انتشرت أسماؤهم في ذلك الحين.


وقد ضمَّت أسماء هذه المرحلة أسماء مثل كلارك جابل Clark Gable، فرانك كابرا Frank Capra، جون فورد John Ford، والممثلان اللذان استمرا إلى المرحلة الناطقة بعد ذلك، وهما ستان لوريل Stan Laurel، وأوليفر هاردي Oliver Hardy.
وفي هذه المرحلة أيضاً بدأت نوعية الفيلم تزداد أهميتها مع ظهور جوائز
الأوسكار، وحب الجمهور للسينما. من هنا أصبح يُنظر للفيلم في هذه المرحلة
كمراهق بدأ ينضج، ويمكن التمييز بين الأفلام التي كلّفت أموالاً كثيرة عن
الأفلام التي لم تكلِّف كثيراً، وبالرغم من أن التقنية المستخدمة في صناعة
الفيلم كانت ما تزال بدائية، لكنها بهرت العديد من رواد السينما.


4. العصر الذهبي للفيلم: 1941-1954:

أحدثت الحرب العالمية
الثانية كل أنواع التغيرات في صناعة الفيلم، فخلال وبعد الحرب ازدهرت
الكوميديا بشكل ملحوظ، وتربَّعت الأفلام الموسيقية على عرش السينما، كما
انتشرت أفلام الرعب، ولكن باستخدام ضئيل للمؤثرات الخاصة بسبب ارتفاع
تكاليف الإنتاج، فقد صنعت نفقات الإنتاج فرقاً ملحوظاً بين الميزانيات
الكبيرة والصغيرة للأفلام، ولجأت استوديوهات السينما لاستخدام ميزانيات
صغيرة لإنتاج أفلام غير مكلِّفة للعامة، وذلك لجذب الجماهير. لذلك ظهرت
الأفلام الجماهيرية في هذه المرحلة والتي يمكن تصنيفها إلى أفلام
استخبارات، أفلام غابات، والأفلام الاستغلالية. أما أفلام الخيال العلمي
فقد ظهرت حوالي عام 1950. والأسماء الكبيرة القليلة التي ظهرت في هذه
المرحلة هي كاري جرانت
Cary Grant، همفري بوجارت Humphrey Bogart، أودري هيبورن Audrey Hepburn، هنرى فوندا Henry Fonda، فريد أستير Fred Astaire.

5. العصر الانتقالي للفيلم: 1955-1966:

يُسمي
فيليب كونجليتون هذه المرحلة بالعصر الانتقالي، لأنه يمثل الوقت الذي بدأ
فيه الفيلم ينضج بشكل حقيقي، فقد ظهرت في هذا العصر التجهيزات الفنية
المتطورة للفيلم من موسيقى، وديكور، وغير ذلك. وفي هذا العصر بدأت الأفلام
من الدول المختلفة تدخل إلى الولايات المتحدة الأمريكية من خلال حوائط
هوليوود السينمائية، وبدأت الأفلام الجماهيرية تستبدل بأفلام رخيصة، كما
بدأت الاستوديوهات الكبيرة تفقد الكثير من قوتها في مجال التوزيع. كما ظهر
لصناعة الفيلم عدو جديد يسمى التليفزيون، مما أبرز المنافسة حول نوعية
المنتج وجودته. وبدأت السينما تقتحم موضوعات اجتماعية أكثر نضجاً، وانتشرت
الأفلام الملوَّنة لتصبح الأغلبية بجوار الأبيض والأسود، وضمت الأسماء
الكبيرة في سينما هذه المرحلة ألفريد هتشكوك
Alfred Hitchcock، مارلين مونرو Marilyn Monro، وإليزابيث تايلور Elizabeth Taylor.

وبدأت الحرب الباردة لتغير وجه هوليوود، وظهرت المؤثرات الخاصة، وبرزت الفنون الأخرى المصاحبة كالديكور والاستعراضات.

6. العصر الفضي للفيلم: 1967-1979

يرى
بعض المؤرخين أن هذه الفترة بالفعل، هي مرحلة الفيلم الحديث، وكانت مرحلة
جديدة وقتها ويبدأ العصر الفضي للسينما بإنتاج فيلميَ الخريج و بوني وكلايد
عام 1967.


وقد
ظهرت عدة أفلام خالية من الصور المتحركة. وكان من جراء انتشار هذه النوعية
من الأفلام الناضجة، الخارجة عن الأخلاق العامة، أن ظهرت أنظمة جديدة
للرقابة وتكوَّنت الأسماء الشهيرة التي حكمت هذا العصر أمثال فرانسيس كوبول
Francis Coppola، وداستن هوفمان Dustin Hoffman، ومارلون براندو Marlon Brando.
انخفضت نسبة أفلام الأبيض والأسود إلى 3% من الأفلام المنتجة في هذه
الفترة. فأصبحت هوليوود تعرف حقاً كيف تصنع أفلاماً ، وأصبح هناك فارقٌ
كبيرٌ بين الميزانيات الكبيرة والضئيلة للأفلام، كما يمكن أيضاً مقارنة
الجوانب الأخرى الغير مادية للفيلم، لذا لا يجب أن ينظر للأفلام ذات
الميزانية الضئيلة على أنها رديئة.


تحيااتي







معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://choob.yoo7.com/

2 رد: تاريخ نشأت السينما وتطورها في كل العالم في الأربعاء أغسطس 24, 2011 4:39 am

رشادعوض الله السيد


المدير العام
المدير العام
الف شكراااااااااااااااا







لا اله الا الله
         Ù…حمد رسول الله

]





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrashad.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى